العودة   منتدى ينبوع > *:*:* الأقسام العامة *:*:* > منتدى فضفضة
منتدى فضفضة للمواضيع العامة والجادة والحوارات الجريئة والصريحة والفرفشه والضحك


هل تعرضت للتحرش الالكتروني ؟

منتدى فضفضة


إضافة رد
قديم 06-25-2011, 10:40 AM   المشاركة رقم: 1
معلومات العضو
عضو فعال
 
الصورة الرمزية عنيدة بطبعي

إحصائية العضو






 
 


التوقيت

التواجد والإتصالات
عنيدة بطبعي غير متواجد حالياً

المنتدى : منتدى فضفضة
هل تعرضت للتحرش الالكتروني ؟

هل تعرّضت للتَّحرش الإلكتروني؟




برزت ظاهرة (التَّحرش الإلكتروني) ضمن المظاهر المؤذية لعصر الاتصالات الإلكترونية، مع ما صاحبها من مفاهيم وممارسات سلوكية (سلبية) انتشرت صورها عالميًا جراء ترويجها بشكل جماهيري على مواقع الشَّبكة وخدماتها المختلفة.

من خلال الرَّصد والتَّحليل لرسائل (SMS) والبريد الإلكتروني، ومحتويات منتديات الحوار، وغرف الدَّردشة، والمسنجر، نجد أنَّ بعض متعهدي نشر السُّلوكيات السِّلبية، وجدوا في وسائط التِّقنيات الحديثة أدوات فاعلة - يصعب تتبعها - لإيذاء وإزعاج الآخرين سواء من أجل التَّسلية العبثية، أو لتحقيق أغراضهم الخاصة في عوالم الانحراف والجريمة.

ولعلَّ من أوضح مظاهر هذه السِّلوكيات، ما بات يعرف باسم (التَّحرش الالكتروني) والذي نعني به: (إساءة استخدام معطيات التِّقنية الحديثة، من خلال توظيفها لإزعاج ومضايقة الآخرين، وإحداث تأثير ما عليهم دون رغبتهم، سواء من خلال اقتحام خصوصياتهم، والتَّلصص على اتصالاتهم، أو إرسال رسائل اقتحامية مزعجة (Spam) إلى البريد الالكتروني، أو الهاتف المحمول، أو جهاز الفاكس، وغيرها من وسائط الاستقبال الإلكترونية).

وتشير التَّقارير المتخصصة – على سبيل المثال - إلى أنَّ حركة الرَّسائل الاقتحامية تشكّل نسبة تتجاوز (85%) من مجمل رسائل البريد الالكتروني على شبكة الانترنت، وتأتي في غالبها حاملة إعلانات عن منتجات، أو ترويج بضائع وخدمات ممنوعة أو محرمة، وفي أحيان يتم إرسال هذه الرَّسائل لاستجلاب أكبر عدد ممكن من الزُّوار، ومن ثم بيعهم على هيئة أرقام وشرائح للمعلنين الإلكترونيين، وفي ممارسات المستخدمين العرب عادة ما تأتيك الرسائل الاقتحامية العربية ذات الطابع (التَّحرشي) بعناوين مثل (فضيحة ... لك وحدك) وأحيانًا تحت عناوين مثل (ممكن نتعرف) (أنا بانتظارك) أو بعض العبارات الإباحيّة الوقحة في كثير من الأحيان.

أمَّا التَّحرش من خلال الهاتف الجوال فحدث ولا حرج، ويكفي أن تبدأ برواية قصة صغيرة مع من حولك لتتوالى (الحكايات) العجيبة عن التَّجارب مع (متحرشين الكترونيين) من الجنسين، والمشكلة هنا أنَ توفّر الخدمات الاتصالية المجهولة من البطاقات المسبقة الدَّفع، تشجّع على نمو هذا النَّوع من المضايقات المتواصلة، في غياب الدِّراسات التي يمكن أنْ تسهم في كشف الدَّوافع النَّفسية والثَّقافية، التي تغري شابًا تائهًا أو فتاة يائسة لتنفق لياليها، وهي تجرّب الاتصال على أرقام الهواتف باحثة عن صوت رومانسي مخادع، قد ينتهي به وبها الحال إلى أنْ يكونا شخوص قضية ابتزاز تضاف إلى عشرات القصص التي نقرأها كلَّ أسبوع.


في المنتديات الحوارية على الشَّبكة تكون صور التَّحرش أكثر (دهاء) وعادة ما تبدأ بعبارات الإعجاب بما يطرحه كاتب أو كاتبة الموضوع، ومن ثم تبدأ إستراتيجية (التَّميلح) بعبارات وشعارات، تبرز الاهتمام بذات القضايا الفكرية، بعدها قد يتطوّر الحال إلى طلب الإضافة إلى قائمة (المسنجر) لمناقشة الموضوع (بعمق أكبر) من (ترهات) الأعضاء (السَّطحيين) وحين تقع الضحيّة في الشِّباك، تبدأ فصول المأساة بطلب رقم الهاتف، والصُّور الشَّخصية، ولا تنتهي فقط بقلوب منكسرة، وأرواح قلقة جراء مصير لم يحسب الطَّرفان حسابه.

وإزاء هذه القضية نجد أنَّ القوانين الدَّولية تختلف كثيرًا حول وصف هذا النَّمط من الانحراف، ولكنها متفقة على أهمية التَّجريم، وحتمية العقوبة متى ما استقامت أركان الدَّعوى وبان الضَّرر، وفي الولايات المتحدة صدرت عدة قوانين محلية وفدرالية تجرّم أفعال مجموعات المتحرشين (Stalkers) اللذين اتخذوا من وسائط التِّقنية وسائل لمعاكسة الآخرين، أما في عالمنا العربي فمازالت الصورة مشوشة تنظيمًا وثقافة، وإنْ كان قد بدأ العمل بها وتطبيقها على نطاق واسع حاليًا، في كلٍّ من الإمارات والسُّعودية، حماية وحفاظًا على الحرية والخصوصية.







~ التَّحرش الإلكتروني ~

يبدأ برسالة تعارف ثمَّ (عاطفة الفراغ) وينتهي بمقاطع وصور فاضحة.





تختلف القوانين الدَّولية حول فرض عقوبة ضد
(المتحرشين إلكترونيًا) ولكنها تتفق على تصنيفها كـ (جريمة) تستحق العقوبة متى استقامت أركان الدَّعوى وبان الضَّرر، كما اتفقت الغالبية العظمى من الدُّول المتقدمة (تقنيًا) على وصف هذا النَّمط بالسُّلوك الانحرافي الملزم للعقوبة، حسب ما تفرضه الدَّولة، حيث أصدرت الولايات المتحدة الأمريكية عدة قوانين محلية و(فدرالية) تجرّم أفعال المتحرشين، الذين اتخذوا من وسائط التِّقنية وسائل لمعاكسة الآخرين، بينما لمازالت الصُّورة حيال فرض عقوبة المتحرشين إلكترونياً في عالمنا العربي مشوشة تنظيماً وثقافة.

وهنا تبرز عدة أسئلة: كيف نفسر أسباب انتشار هذا النَّوع من القضايا في مجتمعنا المنفتح تقنياً؟ وكيف نتعامل مع قضايا التَّحرش الإلكتروني، باعتباره جريمة تستوجب من الجهات المعنية، فرض أحكام رادعة على المتحرشين الذين يبتزون الفتيات، والأطفال، والشَّباب ليكونوا عظة وعبرة لغيرهم؟ وما هو رأي الاختصاصيين بالجريمة الإلكترونية، والقانونيين، وعلم النَّفس، والتِّقنيين حيال هذه الممارسات اللاأخلاقية؟




- جرائم معلوماتية:
في البداية يصنف (د.فايز الشِّهري - الباحث الاجتماعي والمختص بوسائل التِّقنية): التَّحرش الإلكتروني بالظَّاهرة النَّاتجة عن الاستخدام المستمر لوسائل (التُّكنولوجيا) والتي تتأطر في عدة أشكال كالهاتف، والبريد الإلكتروني، والمواقع الإلكترونية، بالإضافة إلى (البلوتوث) و(الفيس بوك) وغيرها من المواقع والمنتديات التي تسعى لإثارة الغرائز عن طريق الصُّور التَّعريفية، أو المشاركات الصَّريحة والمبطنة، والتي تستهدف الفتيات والأطفال بحكم أنَّهم الأكثر رواداً لها، موضحصا أنَّ التَّحرش الأكثر انتشارًا هو التَّحرش بالأطفال والفتيات، عن طريق استخدام المواقع الإلكترونية، والرَّسائل العشوائية المحتوية على روابط جنسية، كما أنه كثرت في الآونة الأخيرة العديد من المنتديات الخاصة بنشر الثَّقافة الجنسية، والمواقع الإباحية التي تساعد على الانحراف، مؤكدًا على أنَّ نظام مكافحة الجرائم المعلوماتية، أسهم في التَّصدي لانتشار التَّحرش الالكتروني، ولكنه لم يقض عليه.





- فراغ عاطفي:
وأضاف أنَّ الفراغ العاطفي في البيوت والمعاملة الجافة للفتيات والأطفال، جعلت هذه الأجيال تبحث عمَّن يقدم الدِّفء العاطفي المفقود، والذي عادة يبتدئ بعلاقة بريئة، وينتهي بمآسٍ وقصص محزنة، والتي أساسها (الإنترنت) والذي كان له أوفر الحظ والنَّصيب في نشر ثقافة الإباحية والانحلال الخلقي، ذاكرًا أنَّه أصبح هناك نوع دخيل من الممارسات الجنسية، عن طريق (كاميرا اللابتوب) أو (الكمبيوتر) من خلال ممارسة علاقات مشوهة، لا يعلم عنها الآباء شيئًا، كونها تتم خلف أبواب مغلقة، متأسفًا على انتشار المواقع العربية والمتخصصة في نشر ثقافة لا تتناسب مع الطَّبيعة الفطرية، مما خلق لدينا تأثيرات نفسية وثقافية، وبالتَّالي اجتماعية جعلت الشَّباب والأطفال في حالة اضطراب، بين ما يرون وما تمليه عليهم الشَّريعة الإسلامية، مشددًا على أنَّ هذه التَّحرشات والظَّواهر شوهت العلاقة بين المرأة والرَّجل، وبالتَّالي الزواج؛ لأنَّه في ظلِّ انتشار هذه المواقع، أصبح هناك تشبع جنسي وصدود عن الزَّواج؛ بسبب سهولة اشباع الغريزة الجنسية!




- تهيج مستمر:
وبرَّر سبب انتشار التَّحرشات الإلكترونية، وخاصة في المجتمعات المحافظة (المتحفظة) لـ (التَّهيج المستمر) الذي يتعرض له الشَّباب والأطفال، والتي صرفت طاقاتهم بالممارسات غير المشروعة، مبينًا أنَّ الخطورة الأعظم تكمن في دعم المسلسلات العربية و(المدبلجة) إضافةً إلى (الفيديو كليب) الذي يختصر العلاقة بين الجنسين بالحياة الوردية من نظرة، وابتسامة، إلى الممارسة، دون المرور بالوضع الطَّبيعي، ممَّا أسهم بشكل كبير في هروب الفتيات، نتيجة الأوضاع المضطربة وغير السَّوية، والتي سببت لهؤلاء الضَّحايا صدمة في الواقع، مؤكدًا على أنَّ كلَّ هذه المغريات تؤثر في الكبار فكيف بالشَّباب!



- مواقع الجيم:
بينما تبرئ (د.سميرة الغامدي) - استشارية الطِّب النَّفسي الأسري بجدة - ساحة (الفيس بوك) من تهمة التَّحرش الالكتروني، مؤكدةً على أنَّه ينتشر بنسبة أكبر بين الأطفال والمراهقين، عن طريق مواقع (Gaim) التي عادة ما يديرها كبار هدفهم زراعة ثقافة (الجنس) ونشر الرَّذيلة، من خلال إدارة الموقع والشُّروط المهيجة منتصف اللعبة، كأنْ يصور نفسه أو جزءًا منه، لتستغل فيما بعد من قبل الإدارة في التَّحرش الإلكتروني والضَّغط على الطِّفل، مما يسبب له العديد من الآثار الجانبية، والأمراض النَّفسية الخطيرة، التي تعزز بداخله رغبة الانتقام، مضيفةً أنَّ من الأسباب التي أسهمت في انتشار أولئك المتحرشين، هو ضعف الرَّقابة التَّتبعية لهم، وصعوبة الوصول إليهم، ذاكرةً أنَّ التَّحرش الإلكتروني، أكبر وأعظم أثرًا من التَّحرش البدني، حيث إنَّها تعد تجربة مؤلمة على المدى البعيد للطِّفل، وتؤدي بداخله إلى العزوف عن الرَّغبات الطَّبيعية التي أجازتها الشَّريعة الإسلامية، وكذلك تؤدي إلى تشوه فكري له، متأسفةً على أنْ يظل المتحرش خارج دائرة العقاب عادةً.





- دور الأُسرة:
وشددت على أنَّ الدَّور الأكبر والأعظم في هذه الظَّاهرة، يكون على عاتق الأُسرة عامةً، والوالدين خاصة، مضيفةً: (للأسف المجتمعات الخليجية والعربية هي الأكثر سوءًا لاستغلال التِّقنية دون اتزان، فهي تتعامل مع التِّقنية إمَّا بأسلوب المنع أو الحرية التَّامة) موضحةً أنَّه يجب على الأُسرة أنْ توفر كافة وسائل التِّقنية لأبنائها، ولكن بشرط أنْ تكون في مكان واضح ومرئي للجميع، وذلك لمحاولة منع الوقوع بالخطأ.




- تشديد العقوبة:
ويرى (د.هادي اليامي) - رئيس المركز العربي للقانون وعضو لجنة حقوق الإنسان العربية وهيئة حقوق الإنسان- إنَّ التَّحرش الالكتروني يعد جريمة قديمة في ثوبٍ جديد، فرضتها معالم تطور الثَّورة المعلوماتية والاتصالية، في إتاحة القدرة على التَّشهير بالأعراض، وانتهاك حرمتها في الظَّلام، فضلًا عن ابتزازها كلَّما أمكن ذلك، وهو أمر تتزايد سرعته دون تورع لاكتسابه صفة الخفاء، مشيرًا إلى أنَّ للتَّحرش الالكتروني صورًا متعددة تؤدي للفوضى الأخلاقية، حيث تشمل آليات الاتصال الهاتفية من رسائل (sms) و(البلوتوث) ومفاهيم التواصل عبر (الإنترنت) والمحادثات (المسنجر) واللقاءات عن طريق (التشات).



وحول مفهوم العقاب في التَّصدي لهذه الجريمة أوضح (د.اليامي) أنَّه أمر لا خلاف عليه، بل ومن الضَّروري تشديد العقوبة، ذاكرًا أنَّ اللجان المختصة في مجلس الشُّورى، تواصل عملها في التَّوصل إلى عقوبات رادعة لهذه الظَّاهرة، والتي تسعى إلى إخراج مشروع جديد لعقوبات التَّحرش الإلكتروني ضمن سلم يتضمن العقوبات، مثل السَّجن لستة أشهر، وغرامات تصل إلى (50) ألف ريال، وعقد اتفاقيات تعاون وتسليم مع الدُّول الأخرى.





- دور السُّلطات:
واقترح أنْ يتضمن النِّظام العقابي لجريمة (التَّحرش الإلكتروني) تشديد العقوبة عند العودة أو تكرار ارتكابها، مع فرض عقوبات تشهيرية بمرتكب التَّحرش الإلكتروني، مضيفًا أنَّه يحق لمن تعرض لهذا الفعل، أنْ يتقدم فور ابتزازه للسُّلطات، وذلك بتقديم شكوى شفهية أو كتابية، تعطيهم حق تعقب المتحرش والقبض عليه، مبينًا أنَّه عند الحديث عن التَّحرش الجنسي الإلكتروني، لابد أنْ نتطرق إلى أسبابه، كي نتوصل إلى طرق علاجها، أو على الأقل الحدِّ منها، معتقدًا أنَّ من أسبابها الفراغ بكافة أنواعه، وغياب القدوة، إلى جانب عدم رقابة الأهل لصغار السِّن، وعلى رأسها انعدام الوازع الدِّيني.




- حملات توعوية:


وحول دور هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات في تتبع المتحرشين إلكترونياً، قال (سلطان المالك -مدير عام العلاقات العامة والشُّؤون الدَّولية والإعلام، والمتحدث الرَّسمي باسم الهيئة-): إنَّ دور الهيئة توعوي، وتعاملها فقط مع المواقع الإباحية التي تبلغ بها، مضيفاً أنَّه انطلاقاً من مسؤولية الهيئة الاجتماعية والأخلاقية، فإنَّها تبذل على الدَّوام جهودها في التَّوعية حول هذا الموضوع، سواءً على مستوى الظُّهور الإعلامي المستمر في مختلف أشكاله، أو على مستوى الحملات التَّوعوية، مبينًا أنَّ الهيئة أطلقت على مدى العام الماضي، ومطلع هذا العام الحالي، حملتين تناولت فيهما التَّوعية بعدد من العناصر والمضامين، والتي تكرس مفهوم الأمن الأُسري والرَّقابة الذَّاتية بالاستخدام الأمثل للتِّقنية، مع رفع الوعي بأهمية الدَّور الأسري، والرَّقابة الذَّاتية في الحماية عند التَّعامل مع مفردات الاتصال والتِّقنية، وحاليًا يجري العمل على وضع أيقونة أمن خاصة، يمكن بمجرد الضَّغط عليها، الإبلاغ عن المتحرش، ليجري تعقبه، وضبطه، كما حذرت من مخاطر التَّهاون في مثل هذا الأمر، والحذر من مغبة انزلاق النشء والقاصرين، واستغلالهم من خلال وسائل التُّكنولوجيا الإلكترونية، لافتًا إلى أنَّه انطلاقًا من دور الهيئة التَّنظيمي، والإشرافي، والرَّقابي على قطاع الاتصالات، وتقنية المعلومات في المملكة، فإنَّها تقوم فيما يتعلق بالمواقع الإباحية بإغلاقها فورًا، بعد أنْ تتأكد من صحة البلاغ عن طريق زيارة الرَّابط، بل وتتخذ الإجراء المناسب بشأنها.





- حماية المستخدمين:
وأكَّد على أنَّ هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات، لا تكتفي بما يرد إليها من بلاغات بهذا الخصوص، بل لديها قوائمها الخاصة سواء المحلية أو التِّجارية التي تبنى وفق تصنيفات معينة، تزود بها وتحدث بشكل يومي، موضحاً أنَّه من ضمن أهداف الحجب في النِّظام المعمول به في المملكة، هو حماية مستخدمي الإنترنت من الأضرار التي تسببها بعض المواقع الإباحية، والتي تدعو للرَّذيلة، ذاكراً أنَّ الهيئة موكل لها التَّعامل مباشرة مع المواقع الإباحية، والتي تدعو إلى الرَّذيلة و(القمار)!


.




~ الطُّفولة السَّيئة تعرِّض الفتاة للتَّحرش (الإلكتروني) ~




أظهرت دراسة أميركية أنَّ التَّعرض لسوء المعاملة في الطُّفولة، واستخدام هوية مثيرة على الإنترنت، يزيد من احتمالات تعرّض الفتيات للأذى على الشَّبكة.

ونقلت شبكة (C.N.N) الإخبارية الأميركية، عن دراسة نشرت في مجلة (طب الأطفال) بشأن المخاطر التي تتعرّض لها الفتيات لدى استخدامهن الإنترنت:" أنَّ اللواتي عشنَ طفولة سيئة، هنَّ أكثر عرضة للاستغلال والأذى على الإنترنت".

ونصحت الدِّراسة أهالي المراهقات بمراقبة استخدامهن للشَّبكة، مشيرة إلى أنَّ اللواتي وقعن في السَّابق ضحية تحرّشات جنسية، أو يستخدمن صورًا مثيرة يزدن من مخاطر التَّعرض للأذى.

ولفتت الدِّراسة إلى أنَّ طريقة تقديم الفتيات لأنفسهن على الشَّبكة، من خلال الصُّورة أو الاسم، يشكل أحيانًا دعوة للاستغلال أو التَّحرّش الجنسي، مضيفة أنَّ طريقة تقديم النَّاس لأنفسهم يمكن أنْ تغير الطَّريقة التي يتفاعل بها مستخدمو الإنترنت.

وتناولت الدِّراسة (104) فتيات تعرّضن للاستغلال مقابل (69) لم يتعرّضن لأي نوع من التَّحرّش! وتراوحت أعمارهن بين (14 و17) عامًا.

وأظهرت الاختبارات أنَّ (40%) من الفتيات تعرّضن للتَّحرش على الشَّبكة، موضحين أنَّ طريقة عرض الذَّات من خلال الهوية والصُّورة على علاقة وثيقة أيضًا بنظرة الفتاة إلى نفسها.












عرض البوم صور عنيدة بطبعي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هل تتزوج فتاة تعرضت للاغتصاب لمـ س ـة سـ ح ـر منتدى الـــرأي والـــرأي الآخـــر 10 12-12-2009 10:29 AM


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Loading...

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. yenbo3.com
*:*:* الأقسام العامة *:*:*| منتدى الـــرأي والـــرأي الآخـــر| منتدى القسم العام| منتدى بنات حواء| منتدى الصحة للجميع| المنتدى الأسلامي العام| *:*:* الأقسام الأدبية *:*:*| منتدى الشعــر والخواطـر| منتدى القصص والروايات| *:*:* الأقسام الترفيهية *:*:*| منتدى الترحيب بالأعضاء الجدد| منتدى المنوعات والاهداءات| منتدى التسالي والالغاز| *:*:* الأقسام التقنية *:*:*| منتدى الكمبيوتر والبرامج| *:*:* الأقسام الأسرية *:*:*| *** الأقسام ألادارية ***| منتدى الأقتراحات والشكاوي| إقرأ القرآن الكريم من النت وقلب صفحاته| منتدى غرائب وعجائب| منتدى النكت والفكاهة| مطبخ حواء, طبخ عربي| منتدى الجوال| منتدى تكنولوجيا الحلول المتكاملة| منتدى الصور المنوعة| منتدى الشخصيات العربية والعالمية| الألعاب الألتكرونيه pc والبلاستشين والعاب الكمبيوتر| منتدى الحكم والامثال الشعبية| منتدى طلبات الترشيح للإشراف| منتدى القرارات الادارية| صوتيات و مرئيات و فلاشات إسلامية| *:*:* قسم تطوير المواقع والمنتديات*:*:*| منتدى الهاكات والاضافات| منتدى ستايلات المنتديات| منتدى تطوير المواقع والمنتديات| منتدى الرياضة| منتدى المواضيع المكرره| *:*:* القسم الاسلامي *:*:*| منتدى الرسول الكريم وصحبته الكرام| صور اسلامية| منتدى الأخبار المثيره و عالم الجريمة| منتدى الديكور و الأشغال اليدوية| منتدى عالم أدم| منتدى الماسنجر| *:*:* القسم الفلسطيني*:*:*| المنتدى الفلسطيني العـام| منتدي الشهـداء والأســري الأبطـال| الأناشيد الوطنيه والأغاني الثوريه للفصائل الفلسطينيه| *:*:* قسم الشؤون العربية*:*:*| وطننا العربي| قسم ابداعات الأعضاء| منتدى ثغـــرات المنتديات| المجلات الإلكترونيه وبرامج إدارة المحتوى| قسم الحياة الزوجية والاسرة| منتدى عالم الطفل| *:*:* قسم برامج التصميم، ودروسها، والتصوير، والمونتاج*:*:*| :: منتدى التصميم العام المنوعة ::| :: منتدى الفوتوشوب ::| :: دروس الفوتوشوب ::| :: ملحقات وبرامج الفوتوشوب ::| :: الملفات المفتوحة ::| :: منتدى السويش ماكس ::| :: دروس السويش ماكس ::| :: كماليات وبرامج السويش ::| :: معرض تصاميم الأعضاء ::| :: تصاميم الاعضاء::| :: صور للتصميم ::| منتدى عدسة الاعضاء - والتصوير الفوتوغرافي| منتدى كرسي الاعتراف| منتدى فضفضة| الخيمة الرمضانية| العلاج الطبيعي| منتدى برودكاسات البلاك بيري| منتدى المواضيع العامة المميزه| برمجيات شبكة الحان القمر| المائده الرمضانيه| منتدى ويندوز 8 Windows| منتدى ويندوز 7 Windows| منتدى ويندوز Windows xp| قسم الانترنت | Internet| منتدى البرامج الخدمية و المحادثة | utilities & chat Programs| منتدى المواقع المفيده | Useful websites| منتدى الفيس بوك | Facebook| متصفحات | Browsers| منتدى شروحات البرامج| منتدى اليوتيوب والفيديو | YouTube| قسم الاعلانات المجانية|